تهدف الجلسات والورش التقنية إلى تحقيق الاستدامة العالمية بدعم من القطاعات الصناعية الألمانية
انطلاق فعاليات نسخة عام 2024 لمؤتمر أيام الاستدامة الألماني الإماراتي في جامعة خليفة لتحقيق الحياد الكربوني

بدأت فعاليات افتتاح نسخة عام 2024 لمؤتمر قادة الطاقة في المستقبل الألماني والإماراتي في جامعة خليفة، وهو مبادرة تستمر لأسبوعين وتهدف إلى ابتكار حلول متعلقة بالاستدامة. وتدعم الشركات الألمانية التي تشمل كلًا من "بي إيه إس إف" و "ليندا" و"سيمنز" و"ويلو"، النسخة الرابعة من هذا المؤتمر الذي نظمه المجلس الإماراتي الألماني المشترك للصناعة والتجارة.

 

سينظم شركاء المؤتمر، خلال الأسبوعين المقبلين، سلسلة من الجلسات التقنية والحلقات النقاشية والورش المكثفة التي ستتعمق في محور تركيز المؤتمر المتمثل في تمكين الشباب من مكافحة تغير المناخ وتسهيل المناقشات وفرص التعلم العملي للقادة الشباب والخريجين و مجتمع جامعة خليفة ككل. 

 

حضر حفل الافتتاح العديد من الأفراد والجهات المعنية في الدولة والمنطقة والعالم أيضًا منهم، معالي ألكساندر شونفلدار، سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية في دولة الإمارات، الذي ألقى الكلمة الترحيبية، والدكتور أوتي كولييه، نائب مدير مركز المعارف والسياسات المالية لدى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، الذي ألقى خطابًا رئيسًا حول "مؤتمر الأطراف ومضاعفة الطاقة المتجددة ثلاث مرات". وشارك ممثلو الشركات الألمانية الداعمة في حلقة نقاشية بعنوان "تقدم التكنولوجيات المستدامة من أجل مستقبل خالٍ من الكربون"، والتي أدارتها كارين زانغرل، مديرة مكتب المجلس الإماراتي الألماني المشترك للصناعة والتجارة في أبوظبي.

 

وأكد أوليفر أومز، الرئيس التنفيذي للمجلس الألماني الإماراتي المشترك للصناعة والتجارة، في كلمته الترحيبية، على أهمية تسليط المؤتمر الضوء على تحقيق التنمية المستدامة بدعم من القطاعات الصناعية، وألقى يوسف الحمادي، نائب الرئيس الأول للشؤون الأكاديمية وخدمات الطلبة بجامعة خليفة، كلمة أكد من خلالها على أهمية الأهداف الجماعية للقطاع الصناعي الألماني وأعضاء برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل لتحقيق مستقبل خالٍ من الانبعاثات الكربونية.

 

اختتمت فعاليات اليوم بكلمة ختامية ألقتها كارين زانغرل تلتها جلسة تعارف وتواصل، شارك من خلالها أعضاء نسخة عام 2024 من برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل أفكارهم المتعلقة بالموضوعات الرئيسة للاستدامة والتي تشمل طرق حل المشاكل البيئية ورؤيتهم لقطاع صناعة الطاقة في الدول والحوافز التي تساهم في تطبيق الممارسات المستدامة بشكل أسرع.

 

وسينتهي المؤتمر بحفل ختامي يديره خريجو برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل، ما يتيح للحاضرين فرصة تعزيز ما تعلموه ومناقشة سبل ترجمة أفكار المؤتمر إلى مبادرات استدامة ملموسة.

 

تضم مجموعة برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل لعام 2024 والمكونة من 44 من القادة ثمانية مواطنين إماراتيين و30 من القادة الدوليين من الولايات المتحدة والهند والصين والمملكة العربية السعودية، من خلفيات تعليمية مختلفة، وهم مسجلون حاليًا في بعض الجامعات المعروفة في جميع أنحاء العالم، كما أنهم شاركوا بنشاط في مؤتمر الأطراف (كوب 28) الذي أُقيم في في دولة الإمارات والقمة العالمية لطاقة المستقبل لعام 2024، حيث استعرضوا العديد من المشاريع المبتكرة التي شملت دراسة حالة حول البنية التحتية لشحن الشاحنات الكهربائية.

 

ترجمة: مريم ماضي